فتاوي الكنبة

العلامة أبو فتية: إذا جاءكم من ترضون دينه فانظر كم حسابه في البنك أولاً

في ظروف غامضة ومثيرة، سأل أحد الشباب في ندوة على رأسها العلامة أسئلة حقيرة ، وكان من ضمنها أساليب العلامة فيما يفتي ، وأجابه العلامة بعدما مص شفتيه ..يا محنيييي.

وتراجع الشاب بعدها عما سأل سيدنا، وقام أحدهم وفكر فيما يسأل وقد يحيّدنا ، فتذكر أن من ضمن ما قد يلهي الشباب ، أسئلة المرأة والزواج والإنجاب، فقال الشاب بلكنة متميزة ، أن يوصي مولانا الآباء أن يسهلوا  الزواج بشئ يشبه العظة.

 

وقال مولانا وهو لازال متأففف، ويرمق الفتى الأول الذي ظهر متأسف.

 

العبرة ليست بالزواج والسلام، فنحن لسنا كما الأنعام، فأنا أرى والعهدة على مخي أن الزواج له التزامات والعلم في صفي.

وأرى أن الدين وحده كسبب للزواج في العلن، لا يكفي إلا إذا نظرت لحساب المتقدم في البنك أولاً، لأن ما يحويه البنك من الفلوس، كافي جدًا لإرضاء العروس، وكلما زاد الحساب عن المليون يُضرب على دين الفتى والحب السيفون.

 

تبسيط الفتوى

 

 

وتبسيطًا على العباد قال الشيخ العلامة المحدث الرهيب الغريب أعلم أهل الأرض بالفتي والفتاوى أن الزواج ليس كما يراه البعض سهل المنال، فيجب أن يتعب الرجل لينال العروس بنت الأكابر، التي صرف عليها والدها عشرات الألاف وأبعدها طوال حياتها عن الإسفاف، واختار لها ما لذ وطاب من الطعام ورباها تربية الملوك للأميرات، يأتي بعد ذلك شاب يقول لوالدها بلكنة واثقة، اعطيني ابنتك فالحب يا عمي في قلبي كبير وأنا يا عمي أُصلي ولا أترك فرد، فزوجني ابنتك أكون لنعمتك شاكر، ولكني يا عمي لا أملك المال فأعطيها لي كي أنجب منها العيال.

هذه الشخصية لو جائتك لتطلب ابنتك فعطيه على طول ودون تردد بجزمتك،زوجها للرجل الغني الذي يسعدها بالمال ويسعد ما قد ينجب منها في المستقبل من عيال.

 

العلامة أبو فتية بتاريخ ..كل الأزمان وحُقب الأوطان منذ أول دولة وحتى الأن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق