مجتمع

بدأ موسم تبخير مصر

 

انطلقت في سماء القاهرة والكثير من المحافظات المصرية فعاليات موسم التبخير من العين والحسد والأزمات لهذا العام.

وتبدأ الفعاليات لهذا العام بالعديد من الإبتكارات الجديدة بجانب حرق قش الأرز للتبخير سيتم لأول مرة حرق أعواد الذرة وأقراص الجلة حتى تنتشر روائح جديدة لم يعهدها أي مصري.

وانطلاقًا من مبدأ التفرد والإبتكار قام بعض الفلاحين بحرق بعض أشجار الفواكه ،ووضع بعض المسئولين باقات من الزهور العطرة مع القش حتى تنطلق روائح زكية أثناء عملية التبخير فلا يتأذى منها المصريون.

من جانبه علق مدير مستشفى الصدر والرئتين الدكتور محمود سرنجة أن زيادة حالات الربو و الاختناق والوفاة أثناء عملية التبخير ليس دليلاً مادياً على سوء العملية أو فشلها ،وإنما يعتبر كأعراض جانبية لعملية التبخير مثلها مثل أي أعراض جانبية لأي دواء في الأسواق.

وأضاف أن الأزمات التنفسية والربو أقل ضرراً من عين الحسود ونظراته التي قد تذهب بك إلى القبر مباشرة دون أن تجلس على أسرة المستشفيات وتأخذ فترة من الوقت قبل الوفاة تستطيع فيها أن تتوب إلى الله وتراجع نفسك قبل أن تلقاه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق