الرجل

صديق يعاير صديقه بالعيش والملح الذي كان بينهما، مع أن طعمه لم يكن جيدًا

اتهم  الأستاذ عرفة الزياط  صديقه  بالخيانة  بعدما نسى الأخير أن يحجز له مكانًا في طابور العيش متهمًا إياه بخيانة العيش والملح الذي كان بينهما طوال السنوات الماضية.

من جانبه احتج صديق الأستاذ الزياط على ما بدر منه من تصرفات غير سليمة، بعد أن عايره بالعيش والملح الذي كان بينهما، والذي لم يتجاوز  10 جنيهات على مدار 20 عامًا من الإنتظار قضاها الرفيقان معاً في طوابير الأفران.

وتعجب من تصرف صديقه خاصة أن طعم “العيش” لم يكن جيدًا على الإطلاق وغير مستوي على طريقة أفعال صديقه، بل وممتلئ بالمسامير والأدوات الحادة مجهولة المصدر والتي من الصعب أن يميزها عقل أو تهضمها معدة ، حتى لو كانت معدة “ايرون مان” نفسه، وذلك رغم خبرته الطويلة في تناول هذا النوع من الطعام.

وأكد أن الملح لم يكن مالحًا بشكل كافٍ وأن طعمه كان غريبًا بعض الشئ وذو مذاق غير مرضي ،ولكنني صبرت حتى أكل مع صديقي العيش والملح ولكنه لم يراعي أي ملح ولا عيش  ولم يكلف خاطره ويأتي بحتة لحمة مع العيش حتى نستطيع أن نشبع، وبعد ذلك تدور الأيام و يعايرني بملحه.

وطالب الطرفان باللجوء للتحكيم المطبخي للفصل بينهما من خلال لجنة متخصصة تضم الأقارب والمعارف في العائلتين وزملاء الطابور الأجلاء الذين كانوا خير رفاق في مسيرة الإنتظار، وشهدوا مرات تناولهما الطعام معًا، بالإضافة إلى الاستعانة بالخبازين والفرانين ووزارة التموين وخبراء تذوق الطعام.

مراسلة الكنبة لشئون الملح:نُسيبة حسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق