مجتمع

مواطن يأخذ دور لإجراء عملية خطرة بعد وفاته بثلاثة أيام

 

تمكن المواطن سيد أونطة  الله يرحمه أخيراً وبعد طول انتظار أن يأخذ دوراً في قائمة الإنتظار لإجراء عملية جراحية خطرة بعد أن لاقته منيته، وتحدد موعد اجراء العملية بعد وفاته  بثلاثة أيام.

وقال الدكتور حسني عبدالوهاب مشرط مدير مستشفيات التأمين الصحي أن الدولة تهتم بالمرضى حتى بعد وفاتهم وأن أقل شئ تقدمه الدولة للمريض هو أن يأخذ حقه في إجراء العملية حتى لو مات، سننبش قبره ونخرجه ونجري له العملية حتى يلقى الله بجسد سليم معافى ونبرأ يد الدولة من أسباب موته.

وأضاف الدكتور مشرط  أن الموت لا يُسقِط حق المريض في إجراء العملية الجراحية وإن أسقطها ورثته فلن نسمح لهم بذلك، حتى لا يقال أننا قصرنا في حق المريض أو أحد أفراد أسرته من بعده وقد نقوم  استثنائاً  بالموافقة على اعطاء دوره  لأحد أبنائه الذكور أو الإناث إذا قدر الله أصابهم نفس المرض الذي أصاب والدهم رحمه الله.

من جانبه قال أحد أبنائه أنه يثمن دور الدولة في اعطاء حق المواطن حتى بعد موته”فوجئنا جميعا بخطاب من التأمين الصحي يبشرنا بموعد العملية التي كان يفترض أن يجريها أبي قبل وفاته لتنقذه من الموت ولكنها تأخرت قليلاً والحمد لله على كل شئ المهم ان احنا حسينا بالإهتمام ونشكر الجهات المسؤولة على حفاوتهم وحسن تصرفهم والحمد لله أن أبي فلسع الله يرحمه قبل أن يقع تحت مشارط الأطباء فقد كان يخشى المستشفيات كثيرا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق